مرض السكري النوع الثاني | اعراضه واسبابه وطرق الوقاية منه

مرض السكري النوع الثاني  اعراضه واسبابه وطرق الوقاية منه
مرض السكري النوع الثاني  اعراضه واسبابه وطرق الوقاية منه

مرض السكري النوع الثاني | اعراضه واسبابه وطرق الوقاية منه

يعتبر مرض السكري النوع الثاني (Diabetes mellitus type 2) أو كما كان يسمى سابقا (السكري غير المعتمد على الأنسولين) "non insulin-dependent diabetes mellitus" (NIDDM) من أكثر أنواع السكري انتشارا في العالم، حيث يمثل (90% من الحالات)، يظهر عادة عند الأفراد البالغين من العمر 40 سنة فمل فوق.


لسوء الحظ لوحظ في السنوات الأخيرة، أن مرض السكري النوع الثاني بدأ يظهر عند الأشخاص الأصغر سنا، بل أنه ظهر عند الأطفال في المناطق الأكثر انتشارا مثل السعودية.

عند بعض الأشخاص المصابين بمرض السكري النوع الثاني يكون إنتاج هرمون الأنسولين (Insulin) بواسطة الخلايا بيتا (Beta cells) الموجوجدة في البنكرياس (Pancreas) غير كاف و تسمى هذه الحالة نقص الأنسولين Insulin deficiency، و في حلات أخرى، الأنسولين المنتج من طرف البنكرياس يكون غير فعال ( لا يعمل بشكل جيد)، تسمى هذه الحالة مقاومة الأنسولين Insulin resistance. لكن في كلتا الحالتين، النتيجة تبقى واحدة وهي ارتفاع نسبة سكر الجلوكوز في الدم بسبب عدم عبور السكر إلى الخلايا و يتراكم في الدم، و تظهر بعدها عدة مضاعفات عند الشخص المصاب.


ما هي اعراض السكري النوع الثاني؟

هناك عدة اعراض قد تظهر عند المصاب بمرض السكري النوع الثاني:
  • التبول عدة مرات في اليوم أكثر من العادي؛
  • الشعور بالعطش الشديد؛
  • الشعور بالجوع المفرط؛
  • عدم وضوح الرؤية؛
  • الشعور بالتعب و الإرهاق طوال الوقت.

اقرا أيضا: مرض السكري النوع الاول

ما هي أسباب ظهور مرض السكري النوع الثاني؟

أسباب الإصابة بمرض السكري النوع الثاني متعددة و متنوعة، لكن في أغلب الحالات،يرجع سبب يكون ظهور مرض السكري النوع الثاني مرتبط بمزيج عدة عوامل منها:
  • الجنس: حيث أن احتمال إصابة الرجال بمرض السكري أكثر من النساء؛
  • العمر: يزداد احتمال الإصابة بمرض السكري كلما تقدم الشخص في العمر؛
  • الوزن الزائد أو السمنة؛
  • عندما تتراكم الدهون حول البطن والسمنة؛
  • مستوى النشاط البدني؛
  • العادات الغذائية؛
  • ارتفاع الضغط الشرياني؛
  • نسبة السكر مرتفعة في الدم أكثر من الطبيعي؛
  • بالنسبة للنساء، ولادة طفل يزن أكثر من 4.1 كلغ؛
  • عامل الوراثة؛
  • الأصل العرقي: آسيوي، إفريقي، أمريكي ... إلخ؛
  • المستوى الثقافي والتعليمي عند عند الأشخاص.



كيف يمكن تشخيص مرض السكري النوع الثاني؟

لتشخيص السكري النوع الثاني نعتمد فحص عينة من الدم في مختبر التحاليل الطبية لتحديد الحالة الصحية للشخص، حيث يتم قياس نسبة الجلوكوز/السكر في الدم أو الاعتماد على اختبار تحليل السكر التراكمي hba1c:

اختبار نسبة السكر في الدم بعد صيام دام 8 ساعات على الأقل:
  • في الحالات العادية تكون نسبة السكر في الدم تقريبا 100 ميليغرام/ديسيلتر (5.6 ميليمول/لتر)؛
  • في حالات تسمى ما قبل السكري نجد من 100 إلى 125 ميليغرام/ديسيلتر (5.6 إلى 6.9 ميليمول/لتر)؛
  • في حالة الإصابة بمرض السكري إذا بلغت نسبة السكر في الدم 126 ميليغرام/ديسيلتر (7ميليمول/لتر) أو أكثر في اختبارين منفصلين.

تحليل السكر التراكمي hba1c:

  • في المرحلة ما قبل السكري يكون بين 5.6% إلى 6.5%؛
  • في حالة الإصابة بمرض السكري يصل إلى 6.5% فما فوق.



طرق الوقاية من مرض السكري النوع الثاني؟


  • تجنب قدر الامكان الأطعمة الغنية بالسكريات مثل الخير الأبيض، المعجنات، العصائر الإصطناعية، المشروبات الغازية، الأيس كريم ....
  • الابتعاد عن الدهون المشبعة و نجدها خاصة في اللحوم و المأكولات السريعة؛
  • تناول الوجبات بانتظام و تجنب المأكولات الدسمة و الحلوة في العشاء و الليل؛
  • شرب كميات كافية من الماء؛
  • المشي لمدة نصف ساعة على الأقل يوميا و استعمال الدراجة الهوائية عوض السيارة في التنقل؛
  • النوم لساعات كافية و عدم الإفراط في النوم.



هل يمكن الشفاء من مرض السكر النوع الثاني؟

كان الرأي التقليدي هو أن مرض السكري النوع الثاني لا يمكن علاجه أو عكسه. ومع ذلك، هناك العديد من حالات الأشخاص الذين قاموا بذلك. إحدى هذه الحالات لمرض السكري النوع الثاني جاك من النرويج الذي كان يعيش عن طريق حقن الأنسولين والذي أصبح الآن لا يستعمل الأنسولين وله سكر دم طبيعي، حيث تم علاجه بواسطة دكتور متخصص في السكري. هذا الدكتور هو فيدون ليندبرج طبيب متخصص في العلاج الغذائي لمرض السكري، وهو مؤلف لعشرة كتب عن التغذية والصحة، بما في ذلك سلسلة "حمية الطبيب اليوناني".