فوائد الرياضة لمرضى السكري | الرياضة ومرض السكري

فوائد الرياضة لمرضى السكري
فوائد الرياضة لمرضى السكري

فوائد الرياضة لمرضى السكري

يعتبر ممارسة الرياضة مهما جدا لمرضى السكري، فسواء كنت مصابا بمرض السكري أم لا، تلعب الرياضة دورا أساسيا في الصحة والوقاية من مرض السكري. و تمكن من:

  • الحفاظ على الوزن و اللياقة البدنية؛
  • التقليل من احتمال الإصابة بهشاشة العظام و التهاب المفاصل؛
  • التقليل من احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (بسبب انخفاض ضغط الدم على المدى القصير والمتوسط، مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم)؛
  • التقليل من التوتر،الشعور بالراحة وزيادة في الثقة في النفس؛
  • زيادة مستوى الطاقة، تحسين اللياقة البدنية؛
  • تباطئ في تطور الاعتلال العصبي.

ممارسة الرياضة بانتظام تساعد مرضى السكري على منع ظهور مضاعفات مرض السكري على المدى الطويل.


الرياضة ومرض السكري

تزيد الرياضة من فعالية الأنسولين و ذلك عن طريق تحسين حساسية أنسجة الجسم لعمله. يستمر هذا التأثير لعدة ساعات بعد النشاط. بالإضافة إلى ذلك، تستهلك العضلات التي تحركها التمارين الرياضية السكر/الجلوكوز. مما يؤدي إلى انخفاض السكر/ الجلوكوز في الدم.

عند الأشخاص المصابين بمرض السكري، الرياضة تساعد على منع ظهور مضاعفات مرض السكري. عند الأشخاص المصابين بمرض السكري القبلي أو غير المصابين تمكن الرياضة من عدم ظهور مرض السكري.


الرياضة بالنسبة لمرضى السكري النوع الأول

وفقا للدراسات الحديثة، قد لا يكون للرياضة تأثير مفيد في التحكم في نسبة السكر/الجلوكوز في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري النوع الأول، لكن جميع الفوائد المذكورة أعلاه سيستفيد منها مرضى السكري النوع الأول. ومع ذلك لقد أظهرت الدراسات أن الرياضة أيضا تؤدي إلى تحسن في الهيموغلوبين السكري (A1C) لدى الأطفال و المراهقين المصابين بمرض السكري النوع الأول

لكن بصفة عامة الشخص المداوم و المثابر على الرياضة تكون صحته أفضل من الشخص الذي لا يمارسها.

الرياضة بالنسبة لمرضى السكري النوع الثاني

بالنسبة للأشخاص المصابين بمرض السكري النوع الثاني، تؤدي ممارسة الرياضة عادة إلى تحسين نسبة لسكر/الجلوكوز في الدم، بالإضافة إلى الفوائد المذكورة أعلاه.

بالنسبة لبعض المصابين بمرض السكري النوع الثاني تمكنهم ممارسة الرياضة من التقليل من جرعة الأنسولين أو حتى التخلص منه نهائيا.

اذن يمكن أن نستنتج أن ممارسة الرياضة هي جزأ لا يتجزأ من علاج مرض السكري، و أيضا لا ننسى اتباع نظام غذائي متوازن.


الاحتياطات الواجب اتخذها قبل ممارسة الرياضة

يجب مراقبة و تأطير الرياضة للأشخاص المصابين بمرض السكري ومتابعتها طبيا، خاصة مرضى السكري النوع لأول لأن البنكرياس في هذه الحالة لا ينتج أو ينتج كمية قليلة من الأنسولين.

بعد سن الخمسين، أو بعد 20 عاما من الإصابة بمرض السكري، و في حالة عدم ممارسة الرياضة لفترة طويلة جدا، يعد الفحص الطبي ضروريا قبل استئناف النشاط البدني.

قبل التمرين و أثناءه وبعده، من الضروري فحص نسبة السكر في الدم لمنع نقض السكر في الدم. خذ أقلام خفيفة من الأنسولين معك في حالة إذا استمر الجهد البدني مدة طويلة، أو إذا استلزم الأمر حقن الأنسولين.

و أخيرا، مثل جميع الرياضيين، يجب على مرضى السكري الإحماء، التوقف تدريجيا، ترطيب الجسم، و تمديده.


أنواع الرياضات التي يمكن أن يمارسها مرضى السكري

يستطيع الشخص المصاب بمرض السكري ممارسة جميع أنواع الرياضة. لكن هناك رياضات يتم تفضيلها أو يستحسن ممارستها أكثر من الأخرى.

الجري الخفيف، ركوب الدراجة، الجمباز، السباحة... الرياضة الخفيفة أو رياضة التحمل ينصح بها لأن خلالها العضلات تحتاج كميات كبيرة من الأكسجين لحرق كمية أكثر من السكر/الجلوكوز. مع ذلك يجب تجنب ممارسة كرة القدم، التنس، الاسكواش لأنها تتطلب جهدا كبيرا و أحيانا لا تستطيع الخلايا توفير الكميات اللازمة من السكر/الجلوكوز بسبب نقص في الأنسولين.

أيضا القيام بأعمال البستنة، التنظيف أو المشي كلها أنشطة تمكنك من التحكم بمرض السكري بشكل أفضل.


اقرا أيضا: مرض السكري النوع الثاني غير حياتي - للأفضل

افضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري

بشكل عام، يحدث انخفاض في معدل السكر بشكل ملحوظ في كثير من الأحيان بعد تمرين 7 صباحا مقارنةً بـ 4 مساءً. ومع ذلك، هذا ليس اكتشافا جديدا، حيث أن هناك دراسات أجريت سابقا في كلا النوعين الأول والثاني من ممارسي التمرينات قد وجدت أنه من المرجح أن تحصل على نسبة منخفضة من التمرينات التي تتم في وقت لاحق من اليوم.

حدثت معظم المستويات المنخفضة بعد التمرين من 15 إلى 24 ساعة، بصرف النظر عن توقيت التمرين، وكان لدى أكثر من نصف البالغين في الدراسات انخفاض واحد على الأقل في 36 ساعة.

في الأيام التالية للتمرين الصباحي، كانت هناك قراءات اختبارات مراقبة الجلوكوز المستمرة بنسبة 20 ٪ بين 70 و 200 ملغ / ديسيلتر (3.9 و 11.1 مليمول / لتر) مقارنة باليوم السابق لممارسة الرياضة في الصباح، مما يعني أن ممارسة تمارين ما قبل الإفطار أبقت جلوكوز الدم لديهم في مستويات نطاق أكثر طبيعية وتحسين سيطرتها الشاملة، كل ذلك مع انخفاض خطر الإصابة بالقصور.

فيما يلي بعض التفاصيل الإضافية حول تمرين ما قبل الإفطار في الساعة 7 صباحا: كان لدى المشاركين في الدراسة 180 انخفاضا بعد الجلسات الصباحية (5.6 لكل مشارك خلال 36 ساعة)، معظمها يحدث من 15 إلى 24 ساعة بعد الجلسات (بين 10 مساءً و 7 صباحا - أو خلال ساعات الليل، وهو الوقت الذي يرغب فيه معظم الناس حقا في تجنب المستويات المنخفضة لأنه قد يكون من الصعب اكتشافهم والرد عليهم أثناء نومهم). أيضا، عندما يتدرب المشاركون قبل الإفطار، لا ينخفض السكر عند ​​أحدهم أثناء التمرين أو بعده مباشرة.

بالنسبة إلى الساعة 4 مساء، تمرين متأخر بعد الظهر، كان لدى المشاركين 322 نقصا في السكر في جلسات ما بعد الظهر (10.7 لكل مشارك خلال 36 ساعة، أو ما يقارب ضعف العدد بعد التمرين الصباحي)، مع حدوث معظم 15 إلى 21 ساعة بعد التمرين، وكانت هذه الحالة بين الساعة 7 صباحا حتى الظهر. حصل ستة أشخاص على انخفاض للسكر خلال التمرين نفسه (مقارنة مع لا شيء أثناء التمرينات الرياضية الصباحية).

إذا كنت تعمل بجد أكبر، فمن المحتمل أن يزداد جلوكوز الدم لديك أثناء النشاط، مما قد يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم بدلاً من نقص السكر في الدم. في هذه الحالة، قد يكون من الأفضل القيام بنشاط مكثف بعد الظهر.

عندما يتعلق الأمر بمنع طفرات ما بعد الأكل في جلوكوز الدم، يكون التمرين بعد العشاء أكثر فاعلية من فعله قبل. أظهر آخرون أنه بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، فإن الوجبة السابقة تساعد على تعزيز تأثير خفض الجلوكوز في النشاط البدني

عندما يتعلق الأمر بإدارة نسبة الجلوكوز في الدم، من المحتمل أن تكون التمارين التي تتم في أي وقت آخر من اليوم نصيحة أفضل للشخص المصاب بداء السكري من التمرين في حالة الصيام في الصباح.

بالنسبة لأي شخص مصاب بالسكري، قد يكون الانخراط في تمرين ما قبل الفطور ضارا بإدارة نسبة الجلوكوز في الدم. التمرين الأول في الصباح قبل تناول الطعام يطيل فترة الصيام ويعزز إفراز هرمونات زيادة الجلوكوز مثل الكورتيزول، الذي يزيد بشكل خاص من مقاومة الأنسولين قبل الإفطار.

في الواقع، فإن الاستجابة المعتادة لأي شخص مصاب بداء السكري ينشط قبل تناول وجبة الإفطار هو زيادة مستويات السكر في الدم، وليس الانخفاض المعتاد الذي يحدث خلال النشاط البدني المعتدل. (لا أستطيع أن أخبرك عدد المرات التي نصحت فيها مرضى السكري بتناول شيء ما أولا قبل المشاركة في تمارين الصباح الباكر لمنع ارتفاع مستويات السكر في الدم لديهم!).

لذلك، متى يجب أن تمارس؟ ما زلت أقول إن أفضل وقت لممارسة الرياضة هو عندما يكون لديك الوقت للقيام بذلك في أي يوم معين. إذا كنت تمارس في وقت مبكر من اليوم قبل أي وجبات، فقد تضطر إلى التعامل مع الارتفاعات في نسبة الجلوكوز في الدم الناتجة عن النشاط، خاصة عندما يكون أكثر نشاطًا. وإذا كنت تمارس التمارين في وقت لاحق من اليوم، فقد تضطر إلى تناول المزيد أو تناول كميات أقل من الأنسولين لمنع نقص السكر في الدم في وقت لاحق.